منتدى الحولة
زائرنا الكريم أهلا وسهلا بك يمكنك الدخول أو التسجيل ان لم تكن مسجلا كما يمكنك المساهمة وابداء رأيك وبدون تسجيل من خلال سجل الزوار مشاركتك نهمنا نتمنى لك التوفيق والفائدة
ادارة منتدى الحوله




 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصوربحـثس .و .جالتسجيلدخول

يقع سهل الحولة في الشمال الشرقي من فلسطين ويتراوح عرضه بين 4كم – 15ك

يتبع اداريا الى قضاء صفد ويضم مجموعة من القرى

تم احتلاله وتشريد أهله وسكانه على ايدي العصابات الصهيونية في العام 1948وارتكاب مجزرة الحولة التي قتل فيها حوالي 70 شخصا وجرح فيها العشرات بتاريخ 30101948

يضم سهل الحولة بحيرة الحولة التي جففها الاحتلال الاسرائيلي وتم تحويلها الى أرض زراعية ومساحتها 1400 دونم

يضم سهل الحولة مجموعة من القرى منها -الناعمة- الدوارة- الخالصة -الصالحية- الملاحة- البويزية-علما -الخصاص-العابسية- القيطية -جاحولا- شوقا تحتى وفوقا -اللزايزة


شاطر | 
 

 أصغر رسامة كاريكاتور في فلسطين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المدير العام
Admin
avatar

البلد : فلسطين
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 61
نقاط : 8104
تاريخ التسجيل : 17/09/2010

مُساهمةموضوع: أصغر رسامة كاريكاتور في فلسطين   الأربعاء سبتمبر 22, 2010 10:04 am




جذابةٌ بسخريتها، جميلةٌ ببساطتها، ونقيةٌ بخربشاتها الطفولية، تأخذك إلىعالم الخيال وتعيدك إلى الواقع من جديد لتمزج بينهما في مهارةٍ غريبةوأيدٍ غضةٍ طرية؛ فبالرغم من أنها لا تزال في مرحلة خبرتها الأولىوإبداعها الأول إلا أنها تنسيك صغر سنها وسنواتها الأربعة عشرة، متغاضياًعن كل ذلك، منبهراً برسوماتها الكاريكاتورية الناضجة المتناولة مواضيعاًقويةً وأفكاراً جميلة.

هي ترسم لتستمتع، وترسم لتقول، وترسم لتعيش، وترسم لتعانق يداها أوراقالدفاتر البيضاء؛ فتبدع كوميديا الأطفال والقضايا الاجتماعية والسياسيةوالاقتصادية بطريقة إنسانية وبعيون الأطفال أنفسهم وما يريدونه من الحياةوالمجتمع والآخرين، مستخدمة شخصيات كرتونية معروفة تارةً كبطوط وبابايوزيتونة، وأخرى متخيلة من وحي إبداعها تارةً أخرى، فتقول من خلال شخصياتهاهذه ما لا تستطيع ايصاله لفظاً، معبرةً عن أماني وأحلام وطموحات أبناءجيلها الحالية والمستقبلية.

وما يدهش الأكثر في قصة دانا عودة -من مدينة طولكرم- أنها بدأت بمحاولاتهاالكاريكاتورية وهي لا تزال في السابعة من عمرها؛ فكانت تملأ دفترهاالمدرسي برسومات من هنا وهناك وكل ما تراه ويعجبها، فتحوله إلى كاريكاتوركوميدي بطريقة حيوية وسلسة حتى بات جميع من في المدرسة يطلبون منها رسمتوقعاتهم وشخصياتهم الكرتونية المفضلة، وينتظرون بفارغ الصبر رسمتهاالجديدة وما تحمله من كوميديا مسلية.

هكذا بدأت دانا مشوارها مع الرسومات والفن، مكتسبة خبرات جديدة كلما تقدمتفي العمر، صاقلة موهبتها بالتجربة والتكرار والملاحظة والاستفسار الدائممن ذوي الاختصاص بالرسم ومشتقاته، كما أخذت رسوماتها تنضج شيئاً فشيئاً،مضمنةً إياها أفكاراً ورسائل معينة؛ فلم تكتفِ دانا بكون التسلية هي عنصرأساسي في كاريكاتورها وإنما فضلت أن يكون عملها ناطقاً بلسان حال أترابهاالذين لا يجدون أي وسيلة للتعبير عن مكنونات صدورهم إلا بطرق غير مباشرة-لكن فعالة- كالرسم والفن مثلاً.

"في الكاريكاتير أجد حريةً أكبر لايصال أفكاري والتعبير عنها" -تقول دانا-"فحتى إن كانت صامتة أحياناً لكنها تقول الكثير بطريقة أعتبرها المثلى حتىيسمعنا الجميع ويعرف همومنا ومشاكلنا ومطالبنا وانتقاداتنا وما يفرحنا؛فكما للكبار كلمتهم، لنا نحن أيضاً كلمتنا وإن كانت بسيطة لا تتجاوزرغبتنا في حياة أفضل ومجتمع أفضل وظروف أفضل، وإني أجد الكاريكاتور خيروسيلة لذلك؛ ففي الخيال أنت دائماً أكثر حريةً وبالتالي أصدق تعبيراً".

هكذا تتحدث دانا عن فنها، بعينين تلمعان ورغبة عارمة في شرح المزيدوالمزيد عن مزايا الكاريكاتور وحبها له ولشخصياتها التي تستخدمها كوسيلةلنقل الأفكار والأحداث كل بحسب ما يناسبه؛ فعندما تعبر الرسمة عن الحدثتكتفي دانا بالصمت دون كتابة كلمات محددة، معتمدةً على الشخصيات والدورالذي تلعبه على الورق، في حين تستعين ببعض الجمل أو العبارات أو الكلماتالمحددة لتستكمل ما تريد قوله عبر الشخصيات.

كل ما تراه في محيطها الخارجي؛ الفقر والجوع والموسيقى والفرح والحياةوالحزن والاحتلال والحصار، كل تلك الأشياء وغيرها تتجسد في بياض دفترها،فمن رسوماتها المفضلة تذكر دانا البيت المهدوم وحوله الأطفال ورسمةالفتيات الذاهبات إلى المدرسة وأخريات لا يستطعن ذلك والتي تعبر عن حقالأنثى في التعليم، وفتاة حاملة غيثار وتعبر عن عشق الموسيقى وغيرهاالعديد من الأفكار والمشاعر التي تتضمنها رسوماتها إضافة إلى الأشياء غيرالمرغوبة في المجتمع والتي تريد تغييرها فتنتقدها عبر الشخصيات التيترسمها.

دانا تعتبر الرسم الكاريكاتوري هو الجسر الذي يوصل المعنى بأبسط الخطوطدون أي تركيبات معقدة وهو يصلح لكل زمان ومكان لذلك فهو الطريق الذياختارته منذ البداية حتى بات جزءاً لا يتجزأ من حياتها دون القدرة علىالاستغناء عنه؛ فهي تحلم أن تصبح رسامةً كاريكاتورية مشهورة تنشر أعمالهافي المجلات المتخصصة والصحف، كما تريد أن تعزز موهبتها تلك بدراسة هندسةالديكور.

هذه هي دانا عودة ابنة الرابعة عشرة من عمرها والتي تفوق موهبتها سنينعمرها الصغير، تعشق الرسم وتحب الحياة وتريد التغيير كغيرها من الأطفالوالشباب إلا أنها تسعى للفعل ولا تكتفي بالقول، ترسم وتنتقد وتنشد التأثيرعلى أمل أن تحقق أحلامها وطموحاتها.
هبة لاما*****

عن دائرة شؤون المغتربين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alhoula.ahlamountada.com
 
أصغر رسامة كاريكاتور في فلسطين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الحولة :: ثقافه :: فنون من فلسطين-
انتقل الى:  
صحف فلسطينية
روابط هامة
أنت الزائر
widget
خدمة ترجمة المواقع
English French German Spain Italian Dutch Russian Portuguese Japanese Korean
المواضيع الأكثر نشاطاً
قرية الزوق التحتاني
أيها المارون بين الكلمات العابرة... محمود درويش
وضع قسم خاص بسجل العودة
الحضارة الفلسطينية
طل سلاحي
اليك نجيء يا وطني
تسجيل الاعجابات
المواضيع الأكثر شعبية
والله لزرعك بالدار يا عود اللوز الأخضر
كلمات اغاني الثورة الفلسطينية
بحيرة الحولة
عهد الله مانرحل
ثوري ثوري يا جماهير الأرض المحتلة
فيـنيــقيا .. تاريخ وصور
طل سلاحي
نكبة فلسطين عام 1948 "اللجوء"
عائلة الخضيراوية أو الخضراوي
حدث في آذار